منتدى عين معبد الإسلامي



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
<div style="background-color: #ffffff;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>

شاطر | 
 

 القبة الواقية للأرض (الغلاف الجوي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محفوظ
المدير العام
avatar

البلد : البلد
ذكر
عدد المساهمات : 280
نقاط : 802
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/08/2010

مُساهمةموضوع: القبة الواقية للأرض (الغلاف الجوي)   السبت ديسمبر 11, 2010 12:54 pm






القبة الواقية للأرض
(الغلاف الجوي)



قال تعالى :
{اللَّهُالَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَىعَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍمُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ}
سورة الرعد / 2
يخبر الله تعالى عن كمال قدرتهوعظيم سلطانه أنه الذي بإذنه وأمره رفع السموات بغير عمد بل بإذنه وأمرهوتسخيره رفعها عن الأرض بعدا لا تنال ولا يدرك مداها ،
فالسماء الدنيامحيطة بجميع الأرض وما حولها من الماء والهواء من جميع نواحيها وجهاتهاوأرجائها مرتفعة عليها من كل جانب على السواء وبعد ما بينها وبين الأرض منكل ناحية مسيرة خمسمائة عام وسمكها في نفسها مسيرة خمسمائة عام ،
ثم السماء الثانية محيطة بالسماء الدنيا وما حوت وبينهما من بعد المسير خمسمائة عام وسمكها خمسمائة عام . وهكذا الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة والسابعة ،
كما قال تعالى : "اللَّهُالَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّيَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىكُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا" الطلاق / 12 ،
وفي الحديث "مَاالسَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرَضُونَ السَّبْعُ وَمَا فِيهِنَّ وَمَابَيْنَهُنَّ فِي الْكُرْسِيِّ إِلَّا كَحَلْقَةٍ مُلْقَاةٍ بِأَرْضِفَلَاةٍ ، وَإِنَّ الْكُرْسِيَّ بِمَا فِيهِ بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْعَرْشِ كَتِلْكَ الْحَلْقَةِ فِي تِلْكَ الْفَلَاةِ" وفي رواية "والعرش لا يقدر قدره إلا الله عز وجل"
وفي قوله : "بغير عمد ترونها" قولان :
أحدهما : أنها مرفوعة بغير عمد ; قاله قتادة وإياس بن معاوية
وقال إياس بن معاوية السماء على الأرض مثل القبة يعني بلا عمد وكذا روي عن قتادة وهذا هو اللائق بالسياق والظاهر من قوله تعالى "ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه" فعلى هذا يكون قوله "ترونها" تأكيدا لنفي ذلك أي هي مرفوعة بغير عمد كما ترونها وهذا هو الأكمل في القدرة
فتكون الضمير فى كلمة ترونها عائد على السماء
أى أن الله رفع السماء بدون عمد وانتم ترون السماء مرفوعة بأعينكم
الثاني : لها عمد , ولكنا لا نراهها وهو رأى ابن عباس ومجاهد والحسن وغير واحد أنهم قالوا لها عمد ولكن لا ترى;
قال ابن عباس : لها عمد على جبل قاف ; ويمكن أن يقال على هذا القول : العمد قدرته التي يمسك بها السماوات والأرض , وهي غير مرئية لنا .
(اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا) يَعْنِي: السَّوَارِيَ ، وَاحِدُهَا عَمُودٌ ، مِثْلُ : أَدِيمٍ وَأُدُمٍ ،وَعُمُدٌ أَيْضًا جَمْعُهُ ، مِثْلُ : رَسُولٍ وَرُسُلٍ .
وَمَعْنَاهُ نَفْيُ الْعَمَدِأَصْلًا وَهُوَ الْأَصَحُّ ، يَعْنِي : لَيْسَ مِنْ دُونِهَا دِعَامَةٌتُدَعِّمُهَا وَلَا فَوْقَهَا عَلَاقَةٌ تُمْسِكُهَا .
قَالَ إِيَاسُ بْنُ مُعَاوِيَةَ : السَّمَاءُ مُقَبَّبَةٌ عَلَى الْأَرْضِ مِثْلُ الْقُبَّةِ
وَقِيلَ : "تَرَوْنَهَا" رَاجِعَةٌ إِلَى الْعُمُدِ ، (مَعْنَاهُ) لَهَا عُمُدٌ وَلَكِنْ لَا تَرَوْنَهَا
وَزُعِمَ : أَنَّ عُمُدَهَا جَبَلٌ قَافٍ ، وَهُوَ مُحِيطٌ بِالدُّنْيَا ، وَالسَّمَاءُ عَلَيْهِ مِثْلُ الْقُبَّةِ .
( ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ ) عَلَا (عَلَيْهِ) ( وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ) ذَلَّلَهُمَالِمَنَافِعِ خَلْقِهِ فَهُمَا مَقْهُورَانِ ( كُلٌّ يَجْرِي ) أَيْ :يَجْرِيَانِ عَلَى مَا يُرِيدُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ( لِأَجَلٍ مُسَمًّى) أَيْ : إِلَى وَقْتٍ مَعْلُومٍ وَهُوَ فَنَاءُ الدُّنْيَا .
قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : أَرَادَ بِالْأَجَلِ الْمُسَمَّى دَرَجَاتَهُمَا وَمَنَازِلَهُمَا يَنْتَهِيَانِ إِلَيْهَا لَا يُجَاوِزَانِهَا .
(يُدَبِّرُ الْأَمْرَ) يَقْضِيهِ وَحْدَهُ (يُفَصِّلُ الْآيَاتِ) يُبَيِّنُ الدَّلَالَاتِ (لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ) لِكَيْ تُوقِنُوا بِوَعْدِهِ وَتُصَدِّقُوهُ .
****
قليل منا يعرف أن هناك أحجارا سماوية كثيرة تسقط على الكواكب السّيارة، ومثلما تسقط على تلك الكواكب فهي تسقط أيضاً على كوكبنا.
إن الأحجار التيتسقط على الكواكب الأخرى تُحدث فوهات بركانيةً كبيرة عند سقوطها إلا أنّهالا تحدُث الضررر نفسه عندما تسقط على كوكبنا ، والسبب يعود إلى الغلافالجوي الذى يحيط بها والّذي يتصدى لهذه الأحجار . ونتيجة للاحتكاك الذىيحدث بين هذه الأحجار وبين الغلاف الجوي فهي تحترق وتفقد أكثر حجمها .وعلى هذا النحو فالغلاف الجوي يقوم بالتصدي لكوارث ماحقة لو أنها تقع .
وقد ذكرت خاصية هذا الغلاف فى القرآن الكريم فقال تعالى:
{وَجَعَلنَا السَّمَآءَ سَقفاً مَّحفُوظاً وَهُم عَن ءَاَياتِها مُعرِضُونَ} سورة الأنبياء:32.
من أهم مكونات هذه "القبة الواقية" المجال المغناطيسي الذى يحيط بالأرض والّذي يعدّ واحدا من الأمثلة المهمة. فالطبقة العلوية من الغلاف الجوي والمسماة بـ "فان ألن" متكونة من نطاق أو حزام مغناطيسي، وهذا النطاق تكوّن بفضل خاصية نواة الأرض.
فالنواة تحتويعلى عناصر الحديد والنيكل التى لها خاصية مغناطيسية ثقيلة. ولكن الأهم منذلك هو أن النواة متكونة من طبقتين مختلفتي البناء (التكوين):فالنواة الداخلية صلبة، أما النواة الخارجية فهي في حالة سائلة. وتتحركإحدى هاتين الطبقتين حول الطبقة الأخرى، وهذه الحركة على العناصر الثقيلةتسبب تكوين نوع من التأثيرات المغناطيسية التى تؤدي إلى تكوّن مجالمغناطيسي.
إذن فحزام "فان ألن" هو هذا المجال المغناطيسي، وهو يمتد حتى يصل إلى نهاية الغلاف الجوي.
فالغلاف الجويالمغناطيسي يقوم بحماية الأرض من الكوارث التي يمكن أن تتعرض لها منالفضاء الخارجي. ومن أهم الكوارث التى قد تصل إلى الأرض هى الرياحالشمسية، وذلك لأن الشمس بالإضافة إلى الحرارة والأشعة تبعث برياح متكونةمن النيوترونات والإلكترونات التى تصل سرعتها إلى 1,5 مليار كيلومتر فيالساعة. فالرياح الشمسية، لا تستطيع أن تنفذ من خلال الدوائر والحلقاتالمغناطيسية لحزام "فان ألن" التى تبعد عن الأرض حوالي 40,000 ميل.
فعندما تقترب هذه الرياح من هذا الغطاء تكون بحالة قطرات مطرية صغيرة، وعندما تغادر هذه الأجواء تسقط حولها.
فأشّعة (×) والأشعة فوق البنفسجية القادمة إلى الأرض يتم امتصاص القسم الأكبر منها من قبل الغلاف الجوى، ولولا هذه الخاصية لما كان هناك إمكان لوجود الحياة على الأرض.
ومن ناحية أخرى فإن الطبقة المحيطة بالأرض تقوم بإيصال الأشعة غير الضارة نسبيا إلى الأرض والأمواج الراديويه والضوء، ولولا ذلك، أي لولا وجود هذا الغلاف بهذه الخصائص :
لما وجدت هناك اتصالات، ولما توفر الضوء الذي يمكّن الكائنات من الحياة.



طبقات الغلاف الجوي
إن طبقة الأوزونالمحيطة بالأرض تمنع وصول أشعة الشمس فوق البنفسجية والتى لها أضرار علىالكائنات الحية. فأشعة الشمس فوق البنفسجية القادمة من الشمس تكون ذاتطاقة كبيرة تستطيع أن تقضي على جميع الكائنات الحية.
إ نّجزيئة غاز الأوكسجين (02) توجد فيها ذرتان من الأوكسجين (2)، وجزيئة غازالأوزون (03) توجد فيها ثلاث ذرات من الأوكسجين (3). فمن الأشعة القادمةمن الشمس، يأخذ غاز الأوكسجين ذرة أوكسجين مكونا بذلك جزيئة أوزون،وبمساعدة الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس تتكون طبقة الأوزون.



إنّ طبقة الأوزون لا تسمح بنفاذ الأشعة فوق البنفسجية المميتة إلى الأرض ،
وفى الوقت نفسه تمثل طبقة أساسية لتوفر الحياة.
وباختصار فإنّ نواة الأرض لولا خاصية تكوينها المغناطيسي،
ولولا قيام الغلاف الجوي بوظيفة المصفاه للأشعة المضرة بدون شك لم تكن هناك حياة على وجه الأرض.
ولا بد أن يكون الله عز وجل هو الذي أوجد هذه الشروط والخصائص في الغلاف الجوي ،
وهو تعالى لم يوجد مثل هذا الغلاف في بقية الكواكب ، وفي ذلك حكمة واضحة .
فالأرض خُلقت من أجل أن يعيش عليها الإنسان .
فمثلا كوكب مارس نواته صلبة ، ولكن ذلك ليس سببا كافيا لتكوين مجال مغناطيسي حوله ليحميه.
وحجم كوكب عطاردليس بحجم الأرض، ولهذا السبب لا يستطيع أن يكوّن ضغطا كافيا لتكوين الطبقةالسائلة، وبالإضافة إلى ذلك فإن حجمه غير ملائم لتكوين هذا المجالالمغناطيسي.
وقطر كوكب الزهرة مثلا يعادل تقريبا قطر كوكب الأرض، وكتلته تقريبا أقل من الأرض بنحو 2% ، ووزنه هو حوالي نفس وزن الأرض.
ولهذه الأسبابيجب أن تكون نواته مغاطيسية ، وبالرغم من ذلك فإنّ الزهرة أيضا محروم منهذه الخاصية. فكوكب الزّهرة في سرعته أبطء من كوكب الأرض،
فالأرض تكمل دورانها حول نفسها فى يوم واحد أما كوكب الزهرة فيكمل هذه الدورة حول نفسه فى 243 يوما.
عَنْ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي دَهْرَسٍ قَالَ بَلَغَنِي أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ انْتَهَى إِلَى أَصْحَابِهِ وَهُمْ سُكُوتٌ لَا يَتَكَلَّمُونَ ، فَقَالَ : "مَا لَكَمَ لَا تَتَكَلَّمُونَ ؟ " فَقَالُوَا : نَتَفَكَّرُ فِي خَلْقِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ،
قَالَ : " فَكَذَلِكَ فَافْعَلُوا ، تَفَكَّرُوا فِي خَلْقِ اللَّهِ ، وَلَا تَتَفَكَّرُوا فِيهِ ، فَإِنَّ بِهَذَا الْمَغْرِبِ أَرْضًا بَيْضَاءَ نُورُهَا سَاحَتُهَا - أَوْ قَالَ : سَاحَتُهَا نُورُهَا - مَسِيرَةَ الشَّمْسِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا بِهَا خَلْقُ اللَّهِ تَعَالَى لَمْ يَعْصُوا اللَّهَ طَرْفَةَ عَيْنٍ قَطُّ ، قَالُوا : فَأَيْنَ الشَّيْطَانُ عَنْهُمْ ؟
قَالَ : " مَا يَدْرُونَ خُلِقَ الشَّيْطَانُ أَمْ لَمْ يُخْلَقْ ؟ قَالُوا : أَمِنْ وَلَدِ آدَمَ ؟
قَالَ : " لَا يَدْرُونَ خُلِقَ آدَمُ ، أَمْ لَمْ يُخْلَقْ ؟ "
فلنتفكر في خلق الله عن يقين ببديع صنعه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mahfoud1236.yoo7.com/forum.htm
 
القبة الواقية للأرض (الغلاف الجوي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عين معبد الإسلامي :: منتدى العلوم المتخصصة :: قسم الإعجاز في القرآن والسنة-
انتقل الى: